العقل والتفكيرتحفيز

لماذا تطوير الذات أمر بالغ الأهمية للنجاح

نحن نغير أنفسنا عموما لأحد سببين: الإلهام أو اليأس. حسناً، المستثمر والكاتب جيم رون سعى إلى الإلهام، مؤكدا دائما على أهمية تحمل المسؤولية لتطوير الذات ومبينا للناس كيف يمكنهم بلوغ حياة أكبر وأفضل.

من الذي ألهم جيم رون؟ مرشده إيرل شواف الذي قال له هذا: إذا كنت تريد أن تكون غنيا وسعيداً، تعلم ان تعمل على نفسك أكثر مما تفعل في عملك. وهكذا بدأ إيمان جيم رون بأهمية تطوير الذات. في كتابه الكلاسيكي، 7 استراتيجيات للثروة والسعادة، كتب جيم رون موضوعا بعنوان “معجزة التطوير الذاتي” فسر من خلاله لماذا العمل على الذات هو سعي لا ينتهي أبداً:

منذ أن أيقظني السيد شواف بتلك العبارة، عملت بجهد على نموي الشخصي، ولابد أن أعترف أن ذلك كان المهمة الأصعب من كل شيء. لكن يجب أن تفهم أن مفعول التطوير الذاتي يدوم مدى الحياة.

ما تصبح كشخص هو أهم بكثير مما تحصل عليه. السؤال المهم الذي ينبغي طرحه في العمل ليس، ما الذي سأحصل عليه؟ بدلاً من ذلك، يجب أن تسأل، ماذا سأصبح؟ ما تحصل عليه وما تصبح كشخص أمران مرتبطان، ما تصبح كشخص يؤثر بشكل مباشر على ما تحصل عليه. فكر في هذا بهذه الطريقة: معظم ما لديك اليوم اجتذبته من خلال أنك أصبحت الشخص الذي أنت الآن.

لقد وجدت أيضا أن الدخل نادراً ما يتجاوز التطور الذاتي. أحيانا يحقق الدخل قفزة محظوظة، لكن، ما لم تتعلم التعامل مع المسؤوليات التي تأتي معه، فإنه عادة ما سيتراجع إلى المبلغ الذي يمكنك التعامل معه. إذا سلمك شخص مبلغ مليون دولار، فمن الأفضل أن تسرع لتصبح مليونيراً. قال رجل ثري جداً مرةً، “إذا أخذت كل المال الموجود في العالم، وقسمته بالتساوي بين الجميع، فإنه سريعا ما سيعود إلى نفس الجيوب التي كان فيها من قبل”.

من الصعب أن تحافظ على ما لم تحصل عليه من خلال التطوير الذاتي لذا، هذه من أكبر مسَلَّمَات الحياة: 

لتحصل على أكثر مما قد حصلت عليه، عليك أن تصبح أكثر مما أنت عليه.

هذا هو ما ينبغي أن تركز عليه معظم انتباهك. وبخلاف ذلك، ما عليك سوى أن تكتفي بمُسَلَّمَة عدم التغيير التي هي:

ما لم تغير حالك، سوف تحصل دائما على ما كنت تحصل عليه.

اِقرأ أيضاً: لماذا يفشل البعض وينجح الآخرون؟

زر الذهاب إلى الأعلى